أعشاب طبية

المورينجا غذاء ودواء

هو نوع نباتي من جنس (البان) من الفصيلة (البانية)، أطلق عليها العرب بعض الأسماء والتي توحي باستخداماتها العديدة مثل إسم (الرواق)، حيث إستخدمت قديمًا في تجميع المواد العالقة بالماء، فتجعله رائقًا صالحًا للاستخدام، وذلك لاحتواء بذور ثمارها على مركبات زيتية لها خصائص قوية في ترويق الماء.

المورينجا
المورينجا

 لها عدة أسماء مثل:

  • البان الزيتي.
  • الشوع.
  • اليسار.
  • الحبة الغالية.
  • الثوم البري.
  • فجل الحصان.
  • شجر الرواق.
  • عصا الطبلة.

واستخدمت أيضا الزيوت المستخلصة من النبات قديمًا في صناعة العطور، ومستحضرات التجميل، لقدرتها على تثبيت بعض المكونات الطيارة. 

فوائد المورينجا

غذاء عالي القيمة

في بعض البلدان مثل الهند يتم تناول جميع أجزاء الشجرة تقريبًا. وتعتبر مصدرًا مهمًا للعديد من الفيتامينات والمعادن، حيث يحتوي كوب من الأوراق الطازجة المفرومة (21 جرام) على:

  • 2 جرام من البروتين.
  • 19% من فيتامين ب.
  • 18% من فيتامين ج.
  • 11% من عنصر الحديد. 
  • 11% من الريبوفلافين (ب2).
  • 9% من فيتامين أ ( بيتا كاروتين).
  • 8% من عنصر المغنيسيوم.

مضاد للالتهابات

تعتبر الالتهابات استجابة طبيعية من الجسم للعدوى أو الجروح، ولكنها قد تسبب مشاكل إذا استمرت لفترة طويلة.

تلعب مادة (الايزو ثيوسيانات) الموجودة بالخضروات والفاكهة دورًا رئيسيًا في علاج الالتهابات بالجسم، وهي المادة المسؤولة عن خصائص نبات مورينجا المضادة للالتهاب أيضًا.

مضادة للأكسدة

مضادات الأكسدة تعمل على حماية الجسم من الشوارد الحرة التي من شأنها إحداث تلف بالخلايا وظهور الشيخوخة المبكرة وظهور أمراض أخرى.

يحتوي النبات على مجموعة من مضادات الأكسدة مثل:

  • فيتامين ج.
  • بيتا كاروتين.
  • كيرسيتين.
  • حمض الكلوروجينيك.

خفض مستويات السكر في الدم

إرتفاع نسبة السكر في الدم يؤدي إلى العديد من الأمراض الخطيرة والمزمنة مثل أمراض القلب ومرض السكري.

تناول ملعقة صغيرة ونصف (7 جرام) من مسحوق أوراق المورينجا يوميًا لمدة ثلاثة أشهر يقلل من مستويات السكر في الدم الصائم بنسبة 13.5٪ في المتوسط.

الحماية من سمية الزرنيخ

قد يتلوث الطعام والماء بالزرنيخ وهي مشكلة في أنحاء كثيرة من العالم، مثل إحتواء الأرز على كميات كبيرة من الزرنيخ، حيث يؤدي التعرض طويل الأمد إلي العديد من الأمراض من أهمها السرطان.

تساعد المورينجا في الحماية من خطر التسمم بالزرنيخ، وقد يكون ذلك عائدًا لخصائصها في تنقية السوائل وتصفيتها من الشوائب.

هل هناك آثار جانبية لاستخدام المورينجا؟

  • قد يكون هناك بعض الآثار الجانبية المتعلقة بالخصوبة ولذلك لا ينصح بها للنساء الحوامل.
  • يتفاعل تأثير النبات مع تأثير بعض الأدوية مثل (ليفوثيروكسين)، وهو دواء يستخدم لمكافحة مشاكل الغدة الدرقية.
  • يقلل النبات من وظيفة الكبد في التخلص من بعض الأدوية والسموم أو هضمها وتكسيرها.
  • تتفاعل المورينجا مع تأثير أدوية خفض نسبة السكر في الدم، حيث تزيد من أثيرها، لذا يجب الحذر عند تناولها في وقت واحد.
  • يؤدي تناول المورينجا إلى جانب الأدوية الأخرى التي تخفض ضغط الدم إلى انخفاضه بشكل كبير أيضًا.

هل يمكن أن تساعد المورينجا في إنقاص الوزن؟

قد يساعد مستخلص النبات على تقليل الوزن الزائد، حيث يساعد محتواه العالي من فيتامين ب على الهضم السلس والفعال ويمكن أن يساعد الجسم عند تحويل الطعام إلى طاقة، بدلاً من تخزينه على شكل دهون.

المصدر
https://www.healthline.com/nutrition/6-benefits-of-moringa-oleifera#section6https://www.medicalnewstoday.com/articles/319916

Dr. Heba Youssef

هبة يوسف محمد علي الأمين بكالوريوس صيدلة ماجستير الدراسات البيئية البيولوجية (جامعة الاسكندرية) مؤسس موقع هباشيات https://habashiat.com/ مدرب فن إدارة الحياة باستخدام العلاج المعرفي السلوكي CBT integrative wellness life coach

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى