الغذاء الصحي

التغذية السليمة في سن المراهقة

سن المراهقة

هو سن البلوغ وهى الفترة الانتقالية من الطفولة إلى مرحلة البلوغ مع النمو السريع وعمليات النمو والنضج من الجوانب الفيزيائية والكيميائية الحيوية والروحية والاجتماعية. وتشمل المراهقة الفئة العمرية 12-18 عامًا. ويمكننا القول عمومًا أن المراهقة تبدأ بين سن 10-12 في الفتيات و11-14 في الأولاد.

أهمية التغذية لدى المراهقين

النمو سريع في مرحلة المراهقة، يزيد النمو والتطور السريعان من الحاجة إلى الطاقة والمغذيات، قد تنشأ مشاكل مختلفة في تلبية الاحتياجات المتزايدة للشباب، قد ترتبط بعض هذه المشاكل بأسلوب حياة الشاب وقد يكون بعضها مرتبطًا بالعادات الخاطئة المكتسبة بسبب فقدان الوعي، فيجب الانتباه إلى التغذية السليمة في سن المراهقة.

تلعب الأسرة والمدرسة ومؤسسات المجتمع الأخرى دورًا مهمًا في القضاء على هذه المشاكل، وتزويد الشباب بظروف غذائية تضمن النمو والتطور الصحي، وفي اكتساب عادات من شأنها أن تؤثر بشكل إيجابي على صحته في حياته المستقبلية.

التغييرات الرئيسية التي لوحظت في مرحلة المراهقة

تظهر التغييرات المتعلقة بالهرمونات الجنسية في شكل الجسم، تغيرات خاصة في الأنسجة الدهنية والعضلات وبنية العظام في الجسم، يصبح الصدر والوركين بارزين لدى الفتيات، في الرجال، يتقلص الوركين، ويصبح الجسم عضليًا وقليلًا من الدهون.

بسبب التغيرات النفسية، قد يفقد الطفل إهتمامه بالأسرة ويتصرف بإهمال. ونتيجة لذلك، يتجه الطفل نحو أصدقائه بدلاً من عائلته؛ يريد أن يكون معهم، يحب أن يكون مع أصدقائه في أوقات الوجبات.

بالإضافة إلى النمو السريع، تؤدي مشاركة الشباب في الألعاب الرياضية إلى زيادة الطاقة والمغذيات، يجب توفير معلومات ووعي كافٍ للشباب حول كمية الطاقة الإضافية التي تتطلبها الرياضات المختلفة وخصائص النظام الغذائي لتحقيق ذلك.

مشاكل التغذية عند المراهقين

أنظمة التخسيس التي يتم تطبيقها بشكل غير صحيح خلال هذه الفترة هي سبب التغذية غير الكافية وغير المتوازنة، قد يكون الشباب متحمسين لمقارنة أنفسهم بتلك التي يرونها في الأفلام والصحف والمجلات، ولكن طالما يتم زيادة الحركات الجسدية، سيتم الانتباه إلى التغذية الكافية والمتوازنة، وسوف تزداد قوة العضلات وتمنع السمنة بشكل تلقائي دون اللجوء إلى الحميات، وتزداد كثافة المعادن في العظام.

من بين أسباب فقر الدم زيادة الاحتياجات الغذائية لدى الشباب بسبب سوء التغذية وعدم القدرة على تلبية القواعد الصحية والطفيليات المعوية وعدم كفاية فيتامين ج في النظام الغذائي والحيض لدى الفتيات.

تسوس الأسنان هي مشاكل صحية مهمة لدى الشباب، إن تزايد نسبة تسوس الأسنان بين المراهقين يكون بسبب الاستهلاك الزائد للسكر، وانخفاض نسبة الفلوريد في الماء، وسوء التغذية، وأن رعاية الأسنان والتنظيف ليس كافياً.

تضخم الغدة الدرقية البسيط هو مشكلة صحية مهمة لدى الأطفال والشباب نتيجة عدم تناول المغذيات والمياه واليود بشكل كاف. لهذا السبب، يجب استخدام الملح المعالج باليود.

الخصائص الغذائية للمراهق

بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي، فإن حقيقة أن الأطفال يتبنون أسلوب حياة أكثر نشاطًا، ويزيدون من مستويات نشاطهم البدني سيسهم بشكل كبير في نموهم الاجتماعي والعقلي والبدني.

إن التغذية الكافية والمتوازنة للمراهقين أكثر أهمية مع تسارع النمو والتطور، يتم تقييم التغذية من خلال تحديد الطول ووزن الجسم حسب عمر الشاب. إن عادات تناول الوجبات السريعة أو الوجبات السريعة شائعة بين الأطفال والمراهقين. في الواقع، تم تشكيل هذا النوع من التغذية اليوم بسبب الوتيرة السريعة لحياة الإنسان.

من المعروف أن هناك علاقة بين محتوى الدهون الغذائية ومستوى الكوليسترول في الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية. على الرغم من أن هذه الأمراض تظهر في البالغين، إلا أنها وضعت في مرحلة الطفولة. بشكل عام، الفيتامينات A و C والكالسيوم  غير كافية في التغذية للأقدام على تناول الدهون والكثير من الملح.

عادة أخرى خاطئة لهذه الفئة العمرية هي تخطي الوجبات. أكثر وجبة يتم تخطيها هي وجبة الإفطار. الإفطار وجبة مهمة لجميع الفئات العمرية.

في مرحلة المراهقة، يُنظر إلى فقدان الشهية العصبي والشره العصبي على أنها اضطرابات تتعلق بالأكل، خاصة عند الفتيات. لكن إن تقيأ المراهق وتعاطى أدوية مسهلة ومدرة للبول، تتدهور صحته، ويظهر المراهق على شكل جلد وعظام، في هذه الحالات يحتاج الشاب لتلقي العلاج النفسي. لمعرفة أسباب هذه المشاكل والتحقيق فيها.

Kuegy Life

فريق عمل كويجي لايف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى